خبراء: مكملات غذائية لا قيمة لها
مشاركة
تكشف لنا جريس ألبين مدربة لياقة بدنية معتمدة من «ACE» «لسوء الحظ، فإن مجال عملي مليء بالمدربين الذين يبيعون المكملات الغذائية التي لا يحتاجها عملاؤنا. هذا ليس مجرد هدر مالي، فبعضها يمكن أن يضر أكثر مما ينفع. يتصل بي العديد من صانعي المكملات الغذائية كل أسبوع ويقدمون لي عمولات عالية للمشاركة في تكتيكات بيع قوية. لكنني لن أوصي أبدًا أتباعي بشراء هذه المنتجات».

وتؤكد ألبين «يجب ألا تتناول المكملات إلا إذا كان لديك نقص في هذا الفيتامين أو المعدن المحدد. وإذا لم تتمكن من حل هذا النقص من خلال تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المفقودة يجب أن يكون لدى الجميع فحص سنوي حيث يقوم الطبيب بمراجعة الدم والمستويات المرتفعة جدًا أو المنخفضة. قبل بضع سنوات ظهر لي أنني أعاني من نقص بفيتامين D3 والحديد، لذلك هذان هما السببان الوحيدان اللذان حصلت بسببهما على المكملات»، وفق ما نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

يقول الدكتور ميتشل «مع وجود الكثير من الفيتامينات والمكملات الغذائية المتاحة اليوم، قد يكون من الصعب تحديد أي منها يستحق إنفاق المال عليه وأيها ليس كذلك. ولكن نظرًا للعديد من العوامل مثل الإنتاج أو التخزين غير المناسبين، فإن بعض العناصر الصحية المزعومة قد لا يفيد جسمك؛ فالكثير من الفيتامينات، خاصة تلك التي تأتي من مصدر غير معروف والتي تُباع في المتاجر أو محطات الوقود، تفتقر إلى الفاعلية اللازمة لتحقيق فوائد صحية جيدة على المدى الطويل، ما يجعلها مضيعة للمال».

بالإضافة إلى ذلك، توجد بعض الفيتامينات بشكل طبيعي في أي نظام غذائي متوازن تقريبًا، ما يجعلها مشتريات غير ضرورية لأولئك الذين يتناولون بالفعل الكثير من المنتجات الطازجة والبروتين. لذلك، من الضروري لأي شخص يشتري الفيتامينات أو المكملات الغذائية أن يبحث عن العلامات التجارية الموثوقة».

يقول الدكتور ميدلتون «أحد المكملات الغذائية التي قد لا تستحق تناولها هي مستخلص غارسينيا كامبوجيا. وقد تم وصف هذا المكمل بأنه يساعد على إنقاص الوزن ومثبط للشهية ، ولكن هناك القليل من الأدلة التي تدعم هذه الادعاءات. يمكن أن يسبب مستخلص غارسينيا كامبوجيا التي لها جانب عكسي من الآثار الجانبية مثل الغثيان واضطراب الجهاز الهضمي وحتى تلف الكبد في بعض الحالات. فهي لا يستحق المال أو المخاطرة المحتملة».

يشرح الدكتور ميدلتون «المكمل الآخر الذي قد لا يستحق تناوله هو الكافا. وقد تم استخدام هذا المكمل بشكل تقليدي لتقليل القلق والتوتر وتحسين نوعية النوم. وقد أظهرت الدراسات أن الاستخدام طويل الأمد لهذه العشبة يمكن أن يسبب تلف الكبد. يمكن أن يتفاعل مع العديد من الأدوية الشائعة ويزيد من آثارها الجانبية. ونظرًا لاحتمال حدوث ردود فعل سلبية شديدة، فإن تناول هذا المكمل قد لا يستحق المال». وقد تم حظر الكافا في المملكة المتحدة وداخل أوروبا بسبب تسمم الكبد. كما تم تحديد أكثر من 100 حالة تسمم للكبد المرتبطة باستخدام الكافا، بعضها أدى إلى زراعة الكبد والبعض الآخر أدى إلى الوفاة»، وفق UCLA Health.

يقول الدكتور ميدلتون «المكمل التالي الذي قد لا يستحق تناوله هو اليوهمبي. وقد تم وصفه بأنه محسن جنسي. وقد أظهرت الدراسات أنه يمكن أن يسبب آثارًا جانبية ضارة مثل زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم والقلق وحتى النوبات في بعض الحالات. قد تفوق المخاطر المحتملة أي فوائد لأخذ هذا المكمل، وقد لا يستحق المال أو المتاعب».

الشرق الأوسط سوف تستخدم المعلومات التي تقدمها في هذا النموذج للاتصال بك وتقديم التحديثات والتسويق. يرجى إعلامنا بجميع الطرق التي ترغب من خلالها الاتصال بنا.

يمكنك تغيير رأيك في أي وقت عن طريق النقر على رابط إلغاء الاشتراك الموجود في ذيل أي بريد إلكتروني تتلقاه منا، أو عن طريق الاتصال بنا على الإيميل

وسوف نعالج معلوماتك بكل احترام. لمزيد من المعلومات حول ممارسات الخصوصية لدينا، يرجى زيارة موقعنا على الانترنت، من خلال النقر على الرابط أدناه، أنت توافق على أننا قد نقوم بمعالجة معلوماتك وفقًا لهذه الشروط.

© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام

مشاركة
1 2 3 4 ... 25

قد يعجبك

Egypt News - أخبار مصر، التطبيق الإخباري الأول في جمهورية مصر العربية