مشروبات الطاقة... أضرار للقلب ومخاطر للإصابة بسكتة دماغية قاتلة
مشاركة
أظهرت عدة دراسات أُجريت على مدار السنوات الأخيرة، أن مشروبات الطاقة التي تُباع على نطاق واسع في السوق، بهدف زيادة التنبيه وتقليل التعب وتحسين الأداء البدني لمستهلكيها، قد تتسبب في تغييرات مضرة بضغط الدم ووظائف القلب، كما أن تناول بعض مشروبات الطاقة قد يزيد من خطر إصابتك بسكتة دماغية.

أن احتساء نحو 29 ملليلتراً من مشروبات الطاقة يرتبط بتغييرات مضرة محتملة في ضغط الدم ووظائف القلب، بشكل يفوق آثار الكافيين.

ويزعم منتجو مشروبات الطاقة ومحبوها أنها آمنة مثل الكافيين، ولكن ليست هناك أدلة تُذكر لدعم هذه المزاعم.

ووفقاً لـ«إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية»، فإن تناول 400 ملليغرام من الكافيين (نحو 5 أقداح من القهوة) يومياً، أمر آمن.

وتشير الدراسة التي نشرتها دورية «جمعية القلب الأميركية»، إلى أنه رغم أن مشروبات الطاقة عادة ما تحتوي على

وقارن الباحثون التغيّرات الجسمانية لدى 18 من الرجال والنساء الأصحاء بعد تناولهم أحد مشروبات الطاقة، وبعد تناول مشروب آخر يحتوي على كمية الكافيين ذاتها، ولكن لا يحتوي على بقية المكونات.

وإضافة إلى 320 ملليغراماً من الكافيين (أي نحو 4 أقداح من القهوة) يحتوي مشروب الطاقة على 113 غراماً من السكر، وعدة أنواع من فيتامين «ب»، و«مزيج للطاقة» يحتوي على حمض التورين، وغيره من المكونات التي كثيراً ما تكون موجودة في مشروبات مثل «رد بول».

وقام الباحث ساتشين إيه شاه، من مركز «ديفيد غرانت» الطبي، في «قاعدة ترافيس للسلاح الجوي» الأستاذ بجامعة باسيفيك في ستوكتون بكاليفورنيا، وزملاؤه، بقياس ضغط دم المشاركين في الدراسة، واستخدموا جهاز رسم القلب لقياس النشاط الكهربائي به لمدة 24 ساعة، بعد تناول المشاركين في الدراسة المشروبات.

وقال الباحثون إن رسم القلب رصد بعد احتساء المشاركين مشروبات الطاقة متلازمة «كيو تي»، وهي اضطراب قد يرتبط في بعض أحيان بعدم انتظام ضربات القلب بصورة تهدد الحياة، ولكن لم يتم رصد ذلك بعد تناولهم مشروباً يحتوي على الكافيين فقط.

وأوضحت الدراسة أن ضغط الدم ارتفع خمس نقاط بعد احتساء مشروب الطاقة، ونقطة واحدة فقط بعد احتساء مشروب يحتوي على الكافيين.

ووجدت دراسة أخرى نُشرت في «الجمعية الأوروبية لأمراض القلب» أن مشروبات الطاقة التي تحتوي على مستويات عالية من الكافيين يمكن أن تؤدي إلى عدد من الحالات المعاكسة، والتأثيرات غير المرغوب فيها، التي تشمل

ونقلت الصحيفة عن اختصاصية أمراض الروماتيزم، رولا الحاج علي، من «كليفلاند كلينك» أن «مشروبات الطاقة تحتوي على جرعات كبيرة من الكافيين، وفي بعض الأحيان منبهات أخرى. وجدنا أن بعض الأشخاص الذين يستخدمونها يأتون إلى المستشفى مصابين بسكتة دماغية أو نزف حاد في الدماغ».

وتابعت: «هؤلاء يكونون عادة من الشباب، والأشخاص الأصحاء في الثلاثينات والأربعينات من العمر».

ويؤكد الخبراء أن هناك طرقاً يمكنك من خلالها الوقاية من السكتة الدماغية، وتسلط هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا الضوء على أن ممارسة الرياضة بانتظام واتباع نظام غذائي صحي وعدم التدخين والتقليل من شرب الكحول يساعد في ذلك. كما يُعدّ الحفاظ على نظام غذائي صحي أمراً أساسياً.

مجموعة من الشباب يمارسون تمارين الاستطالة بعد مشاركتهم في مارثون ميامي في فلوريدا الأميركية

وأكد الطبيب هاني رمزي عوض، استشاري طب الأطفال، أن مشروبات الطاقة يمكن أن تؤدي إلى تضيق الشرايين لدى الشباب.

وأشار الدكتور عوض إلى أنه رغم التحذيرات المتعددة من تناول مشروبات الطاقة، فإن معظم المراهقين والأطفال ما زالوا يقبلون عليها، وبكميات كبيرة، ولفتت الدراسات الحديثة إلى أن مجرد تناول عبوة واحدة يمكن أن يكون ضاراً على الأوعية الدموية، بجانب الأضرار المعروفة عنها، لأنها يمكن أن تتسبب في اعتلال القلب والأعصاب والمعدة، وتسبب الحموضة.

بـ«الشرق الأوسط» إلى أن مشكلة مشروبات الطاقة تكمن في أنها تقوم بعمل نوع من تضييق الشرايين عن طريق تقليل قطرها (vasoconstriction). وفي المقابل، فإن التمرينات الرياضية، كما هو معروف، تحتاج إلى الحد الأقصى من تدفق الدم في الأوعية الدموية ليحمل الأكسجين للعضلات، ويساعدها في أداء وظيفتها، وبالتالي تعمل مشروبات الطاقة كمعوّق لوصول الأكسجين والدم للعضلات، خلافاً لما يعتقده المراهقون.

ويؤدي هذا إلى إجهاد عضلة القلب، نظراً لأن القلب المفترض أن يقوم بضخ كميات أكبر من الدم المحمل بالأكسجين الذي يواجه صعوبة في التدفق نظراً للمقاومة الناتجة من صغر قطر الشريان، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم، فضلاً عن أن عضلة القلب نفسها لا يصل لها الأكسجين الكافي، وهو الأمر الذي يفسر حدوث حالات من السكتة القلبية (cardiac arrest) بعد تناول مشروب الطاقة وممارسة الرياضة مباشرة، وهو أمر بالغ الخطورة جداً، حتى وإن كان نادر الحدوث.

ملصق يحذر من بيع مشروبات الطاقة للقصر في متجر بالعاصمة الليتوانية بعد قرار حكومي بحظر بيع مشروبات الطاقة للأشخاص دون 18 عاما

عن اختصاصية التغذية ومؤلفة كتاب «The Don't Diet Plan»، كافيتا ديفجان، يتحدث عن شكل الأضرار التي يمكن أن تلحقها مشروبات الطاقة بصحتك ونوعية المواد التي تعتمدها هذه المشروبات لتحسين يقظة وأداء جسمك.

تحتوي مشروبات الطاقة على كمية كبيرة من الكافيين. وكثير منها يمكن أن يكون ضاراً على المدى الطويل. ومن الممكن أن تسبب:

أما الأرق؛ فهو اضطراب في النوم يتميز بصعوبة النوم أو استمراره. ويُنظر إليه أيضاً على أنه من الآثار الجانبية لتناول مشروبات الطاقة.

مجال إشكالي آخر عندما يتعلق الأمر بمشروبات الطاقة. حيث يرتبط الاستهلاك المفرط للسكر بالعديد من المشكلات الصحية مثل:

ورغم أن بعض التجارب أظهرت أن مشروبات الطاقة تزيد من اليقظة وتقلل من التعب وتحسن الأداء البدني، فقد أظهرت معظم التجارب أيضاً آثارها السلبية على أجسامنا.

توصي اختصاصية التغذية، ديفجان، في تقريرها بأنه عندما تبحث عن مشروب، فإن الماء أفضل المتاح. لا أحد يستطيع أن يجادل في أهمية المياه وخصائصها المفيدة للصحة. يمكنك أيضاً اختيار شاي الأعشاب أو

وإذا كنتَ تبحث عن شيء يثير الانتباه، فإن بدائل الكافيين المعتدلة هي ما يمكنك البحث عنه؛ الشاي الأسود أو فنجان القهوة بديلان جيدان. ومع ذلك، لا تفرط في تناولهما، لأنهما قد يجعلانك تشعر بالقلق والجفاف، ويتداخلان مع دورة نومك. أيضاً، لا تستهلك المشروبات المحتوية على الكافيين في وقت قريب من موعد نومك لأنها منبهات، ويمكن أن تعيق بشدة نومك.

الشرق الأوسط سوف تستخدم المعلومات التي تقدمها في هذا النموذج للاتصال بك وتقديم التحديثات والتسويق. يرجى إعلامنا بجميع الطرق التي ترغب من خلالها الاتصال بنا.

يمكنك تغيير رأيك في أي وقت عن طريق النقر على رابط إلغاء الاشتراك الموجود في ذيل أي بريد إلكتروني تتلقاه منا، أو عن طريق الاتصال بنا على الإيميل

وسوف نعالج معلوماتك بكل احترام. لمزيد من المعلومات حول ممارسات الخصوصية لدينا، يرجى زيارة موقعنا على الانترنت، من خلال النقر على الرابط أدناه، أنت توافق على أننا قد نقوم بمعالجة معلوماتك وفقًا لهذه الشروط.

© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام

مشاركة

قد يعجبك

أخبار السعودية ـ أخبار عاجلة