انتظار مزدحم بالمرويّات والمحكيّات في جملة سردية واحدة
مشاركة
رواية «المدعو إلى مساء السيدة» للروائي علي بدر، رواية عن الانتظار. وهي تذكّرنا بمسرحية صموئيل بيكيت «في انتظار غودو» Waiting for Godot التي تعدّ علامة مهمة في تجربة مسرح اللامعقول أو العبث.

«فتحت حقيبتي، وأخرجت الجورنال، كتبت باختصار بعض ما دار من حديث بيننا، كنت في انتظارها، في انتظار السيدة، ثم شيئاً فشيئاً انغمستُ في الأحاديث والذكريات»، (ص 197).

«انتهت سهرتنا بالضحك والتسلية والمتعة... قلت لهم يا رفاق هكذا انتهى مساء السيدة»، (ص 197).

وكما لاحظنا لم يكن الانتظار عبثياً أو مملاً مثلما كان في مسرحية صموئيل بيكيت «في انتظار غودو»، بل كان مزدحماً بالأحاديث والمرويات المتنوعة، التي أضفت على الجلسة الكثير من المتعة والحيوية.

ولا يمكن أن نهمل وجود شخصية السيدة التي لم تحضر، والتي كانت دائماً حاضرة في غيابها في أحاديث الراوي وجليسيه. حيث إن الرواية تُستهل بفكرة انتظارها:

«كنت مدعواً إلى طاولة السيدة. المساء قد هبط مبكراً... ستأتي لتغمر موائدنا بالترف، ستأتي مهما حدث»، (ص 5).

كما تُختتم الرواية بالإشارة إليها عندما يخبر الراوي جليسيه بانتهاء جلستهم المسائية، بعد أن أخلفت السيدة موعدها:

«تجاوزت عقارب الساعة الثانية عشرة في الليل، ولم تأتِ التي وعدت. قلت لهم: يا رفاق، هكذا انتهى مساء السيدة»، (ص 197).

وقد يُخيَّل للقارئ، لأول وهلة، أن الروائي يمارس الكثير من المكر، لأنه يدرج ضمن سرده الروائي سلسلة لا تنتهي من الموضوعات والمرويات التي يمكن حذف الكثير منها، كما يمكن إضافة قصص وأحداث مماثلة لها. لكني أرى أن المؤلف علي بدر كان موفَّقاً ومقنعاً في إدارة ورسم عالمه الروائي لإقناع قارئه بمشروعية أهدافه ومناوراته السردية، التي تقتضيها عملية بناء رواية محتشدة وضاجّة بالحياة والحركة.

الشرق الأوسط سوف تستخدم المعلومات التي تقدمها في هذا النموذج للاتصال بك وتقديم التحديثات والتسويق. يرجى إعلامنا بجميع الطرق التي ترغب من خلالها الاتصال بنا.

يمكنك تغيير رأيك في أي وقت عن طريق النقر على رابط إلغاء الاشتراك الموجود في ذيل أي بريد إلكتروني تتلقاه منا، أو عن طريق الاتصال بنا على الإيميل

وسوف نعالج معلوماتك بكل احترام. لمزيد من المعلومات حول ممارسات الخصوصية لدينا، يرجى زيارة موقعنا على الانترنت، من خلال النقر على الرابط أدناه، أنت توافق على أننا قد نقوم بمعالجة معلوماتك وفقًا لهذه الشروط.

مشاركة

قد يعجبك

أخبار بلادي ـ أخبار عاجلة، تطبيق الأخبار العربي رقم واحد