ضغوط أمريكية على الصين لثنيها عن شراء النفط الإيراني ...
مشاركة
" يوم الاثنين إن "الصين هي الوجهة الرئيسية للصادرات النفطية غير المشروعة من إيران" وإن المحادثات لإثناء بكين عن الشراء "ستكثف".

وفرضت واشنطن الاثنين عقوبات على المؤسسة التعاونية للحرس الثوري الإسلامي الإيراني ومسؤولين كبار في الجمهورية بسبب الإعدامات، وقمع الاحتجاجات.

وفي سياق متصل، فرضت الولايات المتحدة عقوبات نهاية العام الماضي على رجل الأعمال التركي البارز صدقي إيان للاشتباه في تشغيله شبكة تجارية سهلت صفقات نفطية بقيمة مئات الملايين من الدولارات لصالح

وقالت وزارة الخزانة إن إيان ساعد إيران من خلال ترتيب صفقات لبيع النفط الذي ‏يسيطر عليه وشحنه إلى الصين ومشترين آخرين في شرق آسيا وأوروبا والإمارات. ‏

وأدرجت وزارة الخزانة الأميركية إيان المقرب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونجله بهاء الدين الضابط في الجيش التركي على قائمتها السوداء وجمدت أي أصول تابعة لهما على الأراضي الأمريكية ومنعت وصولهما إلى الأسواق المالية والتجارية العالمية.

وأضافت أنه سهّل أيضا تحويل عائدات الصفقات إلى الحرس الثوري الإيراني، مشيرة الى استخدامه شركات "مجموعة آيه أس بي" التابعة له والمسجلة في جبل طارق لإخفاء منشأ النفط ووجهة الأموال.

وقالت وزارة الخزانة إن إيان استخدم أيضا إحدى شركاته لشراء ناقلة للغاز المسال ترفع علم بنما لصالح الحرس الثوري الإيراني.

وشملت العقوبات الأميركية أيضا قاسم أوزتاس المسؤول الكبير في "آيه أس بي" لإدارته "بشكل مباشر الكثير من أعمال إيان" ونجله.

كذلك، أدرجت وزارة الخزانة حوالى 20 شركة من مجموعة "آيه أس بي" وشبكة "إيان" على قائمتها السوداء.

مشاركة

قد يعجبك

Akhbar Maroc - أخبار المغرب، التطبيق الإخباري الأول في المملكة المغربية