تابع احصائيات كورونا عبر الرابط المباشر

"نوبل".. أو كيف نقيس الفجوة الأدبية مع العالم؟

0
40

05/11/2020 مؤخرا فازت الشاعرة الأمريكية لويز غليك بنوبل للآداب. من زاوية الثقافة العربية، نحن أمام وضعية إشكالية حيث أن الفائزة بأرفع جائزة أدبية عالمية لم تصل من أعمالها مؤخرا فازت الشاعرة الأمريكية لويز غليك بنوبل للآداب. من زاوية الثقافة العربية، نحن أمام وضعية إشكالية حيث أن الفائزة بأرفع جائزة أدبية عالمية لم تصل من أعمالها إلى العربية إلا مختارات لا تغني ولا تسمن من جوع أدبي. أي دلالة لهذا الغياب؟ سؤال حمله موقع "عربي 21" إلى مثقفين عرب من فضاءات جغرافية وإبداعية متنوّعة.

فازت الشاعرة الأمريكية لويز غليك بنوبل للآداب- تويتر

فوز الشاعرة الأمريكية لويز غلوك بجائزة نوبل، ينطوي بلا شك ضمنيا على مساءلة نقدية؛ قد تختلف مستويات حدتها، سواء ما تعلق بمصدر الجائزة ومختلف الحيثيات العالقة به، ثم اللغة العربية من جهة أخرى. 

وفي موضوع الشاعرة الأمريكيّة لويز غليك الفائزة بنوبل هذه السنة يعتبر وجود ترجمة واحدة لمختارات من شعرها صدرت منذ سنوات عديدة إنجازا. فلا نتوقّع ان تكون أعمالها الكاملة قد ترجمت من قبل لأسباب عديدة. منها أنّ الناشرين لا يغامرون بترجمة أعمال الشعراء من العالم خصوصا مع تراجع قرّاء الشعر لفائدة أجناس أدبيّة أخرى أبرزها الرواية. فترجمة الشعر تصبح مشروعا غير مربح تجاريّا.

وفي المجمل، حتى الفائزون في السنوات السابقة، لم تترجم أعمالهم قبل الجائزة، حيث أن حركة الترجمة تلاحق الأسماء الفائزة لكن لا تلتقطها، وما جائزة نوبل للأدب 2020 إلا تأكيد لهذا الالتقاط، فما ترجم للويز غليك هي مجموعة قصائد منتقاة من مجموعة دواوين، ولم يترجم عمل كامل قبل فوزها إلى العربية.

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

لا تخجل في التعبير عن رأيك...

شارك مقالك مع العالم الآن