تابع احصائيات كورونا عبر الرابط المباشر

هتافات على أبواب القصبة

هتافات على أبواب القصبة
0
79

22/01/2021 انتضى نصلُ الصباح.. الساحة فسيحة بائسة موغلة في البؤس.. سيارات تجوب الطريق.. أرملة مرضعة أثقلها الإملاق.. حواجز حديدية وبقايا آمال وأصوات مبحوحة منثورة هنا انتضى نصلُ الصباح.. الساحة فسيحة بائسة موغلة في البؤس.. سيارات تجوب الطريق.. أرملة مرضعة أثقلها الإملاق.. حواجز حديدية وبقايا آمال وأصوات مبحوحة منثورة هنا وهناك. لا أعلم كيف قضيت ليلتي مرابطا هنا، والأصوات تهتفُ ليل نهار «التشغيل حق مُش مزية» ولا أدري كيف تركني العسسُ في حالي، خرقَ سمعي صوتٌ ألفته سنواتٍ خلت.. خطوب كثيرة مضت وما خلـتني.. وضعتُ الحقيبة الأولى تحت جدار يريدُ أن ينقض.. وتركت حقائب وحقائب في جِيدي.. شرعتُ أعالج الجدار، مضى وقت وأنا غارقٌ في الطين والماء وأعواد العرعر.. أقمتُ الجدار.. نفضتُ ثوبي.. أذهلني الجدار بحلته الجديدة، لا شقوق ولا تخريب ولا تمائم.. ما كنتُ أحسبُ أنني أفعلُ فيه ما فعلتُ.

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

لا تخجل في التعبير عن رأيك...

شارك مقالك مع العالم الآن