تابع احصائيات كورونا عبر الرابط المباشر

أحفاد أبي عبد الله الصغير !

أحفاد أبي عبد الله الصغير !
0
1326

بقلم: د. حسن المشاري

دكتور باحث

19/12/2020 كان يوم 25 نوفمبر 1491م. يوما لا يوصف بؤسا، و سوادا، و كآبة ، و حزنا ! إنه اليوم الذي وقّع فيه أبو عبد الله الصغير على تسليم غرناطة – آخر معاقل المسلمين بالأندلس – للملكين الكاثوليكيين فرناندو و إيزابيلا !

إبكِّ كما تشاء يا أبا عبدالله الصغير، فبكاؤك بما عليه أمثالك – اليوم- موقفا من مواقف الشرف، يحسب لك.

لقد كانت أقسى تهمة يمكن أن يَصِم بها نظام عربي نظاما عربيا آخر، هو أن يتهمه بالعمالة للكيان الصهيوني . تلك أيام كان مايزال فيها للعروبة و القومية روح، فتبدل الحال يا أبا عبدالله الصغير، و انقلبت التهمة – اليوم – رأسا على عقب ؛ لتحول من هم على شاكلتك على أعقابهم، و أصبحت التهمة تلاحق من لم ينبطح للتطبيع .. !! ألم أقل لك : إبك كما تشاء !؟

تكاثر أحفادك يا أبا عبدالله الصغير – حتى لقد تقزّم فيمن تقزم، و انخرط في حبل الانقياد، بعضٌ ممن كان الشارع العربي يظنهم مفكرين، و مثقفين، وساسة – و بمقدار تكاثرهم فقد فاقوك ركوعا و خضوعا، و مهانة و ذلا.

لأول مرة في التاريخ يا أبا عبدالله الصغير ؛ يزغرد البائع دينا معتبرا خيبته نصرا، و لأول مرة في التاريخ، يعتبرون الهوان ، و بيع الكرامة، و تبديل المواقف فخرا .. يستحقون عليه تبادل التهاني !

من كان يظن أن يأتي يوم يتبادل فيه البعض التهاني لحصولهم على قيد العبودية !؟

لست أعلم على وجه الدقة – يا أبا عبدالله الصغير – حين ذرفت دموعك، و أنت تغادر غرناطة مطرودا، ما إذا كان دمعك يعني بقايا رجولة خافتة و ضئيلة، في مكان خفي بين جوانحك، أم ماذا بالضبط سرّ ذلك البكاء ، عندما ندمت، و بكيت، و أنت تعيش مرارة المذلة، فسخطت على نفسك و موقفك – على الأقل – فأجهشت باكيا ..!!

لا أشك مطلقا – و نحن نتابع تبادل تهاني صغار الرجال لخيبتهم، أن بكاءك كان بدافع بقايا إحساس ، وبقايا رجولة، و بقايا ضمير ! ما أجمل أن تبقى حتى بقايا رجولة، عند بعض المواقف، في أمثال هؤلاء و أولئك، على الأقل، تمنعهم من الانبطاح !!

رب يوم بكيت منه فلما صرت في غيره بكيت عليه

أحفادك يا أبا عبد الله ظهروا يحتفون بالعار و المذلة و المهانة، و كأنهم فتحوا العواصم، و حازوا البلدان .. الفضيحة عندهم عرس، كما يقول المثل الشعبي ! إنهم يفتقرون لأدنى ذرة من الإحساس! هل كان في زمنك يا أبا عبدالله الصغير من يحتفل بالفضيحة و يفتخر بالعار !؟ قطعا لا.

حتى عائشة الحرة غابت من بين صفوف أحفادك .

زجرتك أمك عائشة الحرة، يوم أن رأتك تبكي، بعدأن سلمت مفاتيح غرناطة، و لله ما أقسى تصور ذلك الموقف، و أمك عائشة توبخك بقصف الكلام ، و أنت حينها في أبأس حالات الرثاء :

إبك مثل النساء ملكا مُضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال

ترى لو أن عائشة الحرة، عاشت هذه الأيام القاتمة ، ما عساها أن تقول لتلك الكائنات التي تلبس لبس الرجال، و تقبّل بدناءة و هوان الأطراف السفلية لإيزابيلا و فرناندو !؟

غابت عائشة هنا، و حضرت بدلا عنها شللٌ كثيرة ، و بتصنيف مزور زائف ؛ يصنّفونهم بأنهم كتاب و مفكرون، و بالمناسبة يقال عنهم أنهم ذكور ، إلا أنهم مغرمون بضرب الدفوف و قرع الطبول، بإيقاعات متناقضة، أو بحسب الطلب ، و قد علّمتهم محاضن و مقاهي إيزابيلا و فرناندو الكتابة ، فإذا هم يمتدحون فرناندو ، و إيزابيلا أكثر مما يمتدحون أحفادك :

لا تشتر العبد إلا و العصا معه إن العبيد لأنجاس مناكيد

هل هناك من أحد في حاشيتك من فعل مثلهم في عهدك حين خيبتك الذليلة المذلة !؟

ما يقوله التاريخ أن من تولى كِبَر مهمة تنصير المسلمين ، و هو كبير المطارنة، قدم بعد أكثر من عشر سنوات تقريره البائس عن عجزه في مهمته، رغم محاكم التفتيش ، التي تمثل وصمة عار للعقل الغربي إلى أبد الدهر !

لقد غابت – اليوم – عائشة الحرة عن المشهد ، لكن الشارع العربي، بل الشارع على امتداد العالم الإسلامي، يثبت أن موسى بن أبي الغسان، لن يخضع للتهويد أو التعبيد أو التطبيع .

إن العمق الفكري و الثقافي و التاريخي لأحرار العالم العربي و الإسلامي يتذكر ذلك البطل النادر الذي رفض اتفاقية تسليم غرناطة، و رفض التسليم و الانصياع و جاهد حتى استشهد.

قد تعيد ذلك إلى أن أحدا ؛ من جلاوزتك لم يستطع أن يقترب منه؛ ليلقيه في غيابت السجن، تقربا لملك أراجون و ملكة قشتالة !

هذا هو دأب الأقزام يا أبا عبد الله منذ أيامك، و منذ أيام الهوان، فحين يتمكن الأقزام، فأول ما يفكرون به أنهم يتقربون بالعمالقة إلى فرناندوا، أو إيزابيلا، أو حيي بن أخطب ! لقد كان يوما مؤلما عليك يوم 25 نوفمبر 1491م. يوم أن وقّعت صاغرا على اتفاقية تسليم غرناطة، مايزال هذا الموقف الذليل يكرره بعض أحفادك ، خلسة في البداية، و مجاهرة، و تباهيا في النهاية، بعد الوصول إلى مرحلة التشبع بالعبودة، حيث لا يكون معها شموخ و لا شرف !

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.