تابع احصائيات كورونا عبر الرابط المباشر

ابلغوا العلمانيين المتخلفين من المحيط إلى الخليج...

ابلغوا العلمانيين المتخلفين من المحيط إلى الخليج...
0
2826

بقلم: هشام بوريشة

كاتب صحفي وباحث

19/12/2020 سؤال لما راودني و لكني وجدت له الجواب. لماذا يخاف العلمانيون العرب من الرجوع إلى الوراء في الزمن و يخافون

من تطبيق الأحكام الشرعية وليس الوضعية؟

لانه قبل حوالي ١٠٠ سنة كانت الدولة العثمانيّة تحكم نصف الكرة الأرضية، ولمُدة ٥٠٠ عام وكان بعض ملوك أوروبا محميّين من السلطان. فطبعا هذا لا يفيد العلمانيين العرب الذين استطعموا حالة الضعف و الفقر و سياسة "جوع كلبك يتبعك" المنتهجة من الأنظمة العربية. و طبعا العلمانيين هم نتاج تلك السياسة. سياسة التجهيل او ما يصطلح عليه "الاكنوطولوجي"

و لاداعي للحديث عن علماء مثل ابن سينا والفارابي وابن جبير والخوارزمي وابن رشد وابن خلدون، الذين كانوا يعلّمون العالم الطبّ والصيدلة والهندسة والفلك. في وقت نحن فيه لا يعرف طالب الثانوية العامة كيف يقرأ جملة مفيدة بدون تشكيل. اما اعرابها فهو من المستحيل. و الأكيد هناك ماكينة اقتصادية من جهل اولائك على المستوى السياسي والاقتصادي. 

و طبعا الحديث عن العصور القديمة تعني انشاء أوّل جامعة تعرفها أرض أوروبا في إسبانيا على يد الحضارة الأندلسية. ومن وقتها أصبح الزيّ العربي (العباءة) هو لباس التخرّج في كلّ جامعات العالم ولليوم، وأصبحت قبعة التخرّج مسطّحة لليوم أيضاً، لأنّه كان يتمّ وضع القرآن فوقها في احتفال التخرج.

و بما ان العلمانيين نتاج الخيانة و التجهيل فلا تنتظروا منهم ان يقدموا لكم النصائح. لأن خبزهم و أموالهم تستمد من جهلكم وعدم فهمكم لواقعكم.

و قد يطرح سؤال ماذا قدمت الحركات ذات الخلفية الإسلامية في ظل الواقع المعاش؟هي كذلك للأسف بنت الواقع السيء. و الطامة ان بعضها أصبح جزءا من منظومة الفساد. و الأمثلة عديدة ممن دجنتهم الأنظمة بل تسيسوا و تسوسوا و انصهروا في لعبة الكرسي. و تناسوا انها لم تكن لتصلهم لو دامت لغيرهم.

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

مقالات رأي اخرى

لا تخجل في التعبير عن رأيك...

شارك مقالك مع العالم الآن