أولمبياد طوكيو 2020: المشاركة النسائية تحقق رقما قياسيا جديدا | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية 21.07.2021

أولمبياد طوكيو 2020: المشاركة النسائية تحقق رقما قياسيا جديدا | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية  21.07.2021
0
33

21/07/2021 دورة طوكيو 2020 تستعد لتحقيق رقم قياسي جديد. ويتعلق الأمر هنا بالمشاركة النسائية في الألعاب الأولمبية غير المسبوقة. لكن هذا المعطى الإيجابي لم يحظ بالاهتمام اللازم بسبب تحديات جائحة كورونا. دورة طوكيو 2020 تستعد لتحقيق رقم قياسي جديد. ويتعلق الأمر هنا بالمشاركة النسائية في الألعاب الأولمبية غير المسبوقة. لكن هذا المعطى الإيجابي لم يحظ بالاهتمام اللازم بسبب تحديات جائحة كورونا.

دورة طوكيو 2020 تستعد لتحقيق رقم قياسي جديد. ويتعلق الأمر هنا بالمشاركة النسوية في الألعاب الأولمبية غير المسبوقة.

وبقدر ما هو مرضٍ مشاهدة زيادة نسبة المشاركة النسوية في الألعاب الأولمبية، إلا أن الرجال لا يزالون يهيمنون على أجهزة الرياضة الدولية. فمن بين الاتحادات الرياضية التي ترعى المسابقات الأولمبية في دورة طوكيو 2020، هناك اتحاد رياضي واحد تقوده امرأة.

وتقول تشوبه إنه "لولا ضغوط النساء التي لم تتوقف من أجل تحقيق مطالبهن، لما كانت الرياضة النسوية لتصل إلى ما وصلت إليه". فبعدما استطاعت النساء المشاركة في رياضة الماراثون في الألعاب الأولمبية عام 1984، جاء الدور على رياضات الجودو عام 1992 والمصارعة في عام 2004 والملاكمة في 2012 التي لم تعد حكرا على الرجال فقط دون النساء في الألعاب الأولمبية.

وكان الحدث الأولمبي الأول الذي شارك فيه عدد متساوٍ من الذكور والإناث كان دورة الألعاب الأولمبية للشباب 2018 في بوينس آيرس. وها هو عدد المشاركات والمشاركين من الإناث والذكور يكاد يكون متساويا في دورة طوكيو 2020. وبذلك تكون اللجنة الأولمبية الدولية "ترسل إشارات إلى العديد من المجتمعات في جميح أنحاء العالم"، حسبما تقول تشوبه.

أثارت أزمة كورونا وتراجع الدعم الشعبي في اليابان لها، تكهنات باحتمال إلغاء أولمبياد طوكيو 2020 المؤجلة، الأمر الذي شجع ولاية أمريكية على بدء استعدادها لاستضافة الفعالية، بينما سيشكل إلغاؤها ضربة لصورة الألعاب الأولمبية.

لجنة الألعاب الأولمبية الدولية تقرّ 15 إصلاحا لجذب الجماهير

خارطة طريق جديدة يتم إقرارها من لدن اللجنة الأولمبية الدولية لجذب الجماهير إلى الألعاب الصيفية والشتوية، ولمواجهة تداعيات جائحة كورونا. ومن أكبر الإصلاحات الاعتماد على الرقمنة.

أولمبياد طوكيو 2020 .. ميداليات وابتكارات صديقة للبيئة

أولمبياد طوكيو 2020: المشاركة النسائية تحقق رقما قياسيا جديدا

تعرف دورة طوكيو للألعاب الأولمبية مشاركة غير مسبوقة للمشاركات الرياضيات اللواتي ارتفعت نسبتهن إلى أكثر 48 في المئة. وسيكون ذلك باديا للعيان خلال حفل افتتاح هذه الألعاب بعد يوم غد الجمعة (23 يوليو/ تموز 2021)، حيث سيتم تقديم الوفود المشاركة. وفي

لعل أبرز ما سيميز استضافة اليابان لدورة الألعاب الأولمبية هو الحرص على الحفاظ على البيئة بكل التفاصيل، وفي مقدمتها الميداليات، التي قررت اليابان صناعتها من أجهزة قديمة تبرع بها. لكن إبداع اليابان لم يتوقف على ذلك فقط!  

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

لا تخجل في التعبير عن رأيك...

شارك مقالك مع العالم الآن