6 نجوم خسروا برحيلهم عن الأهلي.. على رأسهم رمضان صبحي وإبراهيم سعيد

6 نجوم خسروا برحيلهم عن الأهلي.. على رأسهم رمضان صبحي وإبراهيم سعيد
0
60

21/07/2021 بعض النجوم رحلوا عن النادي الأهلي، من بابه الصغير بعدما «اتبطروا على نعمة الاهلي» لأسباب مختلفة منهم من فضل المال، وآخر لأسباب انضباطية ، بصورة غير جيدة، بعدما «اتبطروا على نعمة الاهلي» لأسباب مختلفة، فمنهم من فضل المال، وآخر للأسباب انضباطية، ولكن جميعهم رحلوا من الباب الصغير عن القلعة الحمراء.

رفض أحمد فتحي، ظهير بيراميدز، تمديد تعاقده مع النادي الأهلي، والذي انتهى بنهاية الموسم الماضي، بعدما وضع بعض الشروط المالية للتجديد، وفقًا للعرض المالي الكبير الذي عرض عليه من قبل نادي بيراميدز، ليقرر اللاعب كتابة نهايته داخل قلعة النادي الأهلي، مقررًا الانتقال لبيراميدز، لمدة ثلاثة مواسم في صفقة انتقال حر، مع مطلع الموسم الحالي.

فضل رمضان صبحي، جناح بيراميدز، عدم استكمال مشواره الكروي، داخل النادي الأهلي، من أجل الحصول على أموال أكثر بعدما تلقى عرضًا مغريًا من قبل نادي بيراميدز، ليخرج اللاعب من الباب الصغير للقلعة الحمراء، بعدما اشترى جماهير الأهلي، والمجد الذي كان ينتظره مع النادي مقابل الحصول على أموال.

لا أحد يختلف على موهبة صالح جمعة الكراوية، ولكنه على قدر موهبته، كتب نهايته السريعة مع الأهلي، بعدما ارتبط اسمه منذ انتقاله للفريق الأحمر، بالأزمات والسهر، ورغم المحاولات العديدة والفرص التي حصل عليها صالح جمعة من قبل مسئولي الأهلي، في ظل إيمانهم بموهبته، إلا أن اللاعب اختار طريقا آخر، ليقرر الأهلي التخلص منه، مع مطلع الموسم الحالي، لينتقل بعدها لصفوف سيراميكا كليوباترا، ليخرج من النادي الأهلي بلا عودة.

ويستعرض لكم «موقع الوطن سبورت» في التقرير التالي.. 6  نجوم «اتبطروا على نعمة الأهلي». 

واصطدمت مبادئ النادي الأهلي، مع إبراهيم سعيد، بسبب كثرة أزماته سواء مع مدربين أو مع الإدارة، فضلاً عن تصرفاته في حياته الشخصية والتي كانت بعيدة كل البعد عن حياة لاعب الكرة المحترف، ليقرر مسئولو القلعة الحمراء كتابة نهايته داخل النادي لينتقل بعدها لصفوف الزمالك، موسم 2004.

فجر عصام الحضري، مفاجأة العيار الثقيل، مقررًا إنهاء مسيرته داخل النادي الأهلي، والتي بدأها منذ موسم 1996، عندما انتقل إلى القلعة الحمراء قادمًا من فريق دمياط، ليقرر الرحيل دون علم النادي الأهلي، بعد سلسلة من النجاحات والإنجازات الجماعية والفردية، في موسم 2008، لينقل إلى صفوف سيون السويسري، الأمر الذي دفع مسئولي القلعة الحمراء لشكوى اللاعب في الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بتهمة الهروب.

كان محمد عباس من أشهر لاعبي جيل ثمانينيات القرن الماضي، حيث تميز بالقدرة على المراوغة وتسجيل الأهداف، ومثل ثنائيا قويا مع محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي الحالي، ولكن انتهت قصته الجميلة مع ملاعب الكرة سريعًا، بسبب كثرة السهرات، وعدم الالتزام بحياة لاعب الكرة، كما نال اللاعب العديد من الاتهامات، وفقًا لما أكدت عليه العديد من التقرير الصحفية، ومنهما أنه كان يتناول «المخدرات».

وخرج «الحضري» من الباب الصغير من القلعة الحمراء، رغم الجماهيرية والنجاح الكبير الذي حققه، ولكن طريقته في المغادرة أنهت رحلة الحارس مع الأهلي.

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

لا تخجل في التعبير عن رأيك...

شارك مقالك مع العالم الآن