طارق صالح يكشف لـ"سبوتنيك" تفاصيل مهمة بشأن ملفات شائكة عن اليمن

طارق صالح يكشف لـ
0
38

14/06/2021 رد رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية اليمنية، طارق محمد عبد الله صالح، على التقارير الإعلامية التي زعمت بناء قاعدة جوية في ميون، مؤكدا أن "وجود قوات التحالف العربي... رد رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية اليمنية، طارق محمد عبد الله صالح، على التقارير الإعلامية التي زعمت بناء قاعدة جوية في ميون، مؤكدا أن "وجود قوات التحالف العربي في جزيرة ميون محدود ووجود المدرج هناك هو للإسناد اللوجستي".

رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية اليمنية، طارق محمد عبد الله صالح في حوار مع مراسل "سبوتنيك" جميل ألماس

القيادة في وزارة الدفاع أصدقائي سواء الفريق المقدشي (وزير الدفاع) الذي كنت انا وهو  زملاء في كلية الحرب، أو  رئيس الأركان الفريق صغير عزيز، ونتواصل بشكل مستمر، ولكن نحن محور بعيد وهم في اتجاه مأرب، ويوجد تنسيق وتبادل بالمعلومات، وكما تعلم أن من يقود العمليات هم التحالف، حتى وزارة الدفاع اليمنية تقاد من التحالف العربي، وكل تعليماتها وغرف عملياتها وسيطرتها تأتي عبر التحالف العربي، ونحن نشأنا كقوة ضمن القوات اليمنية المتحالف مع هذا التحالف العربي، كقوة يمنية محلية تقاتل على الأرض.

طارق صالح يتحدث مجددا عن مقتل عمه ويرد على بناء قاعدة جوية في "ميون"

لدينا قوات تتبع هيئة خفر السواحل اليمنية بقيادة الأخ القملي متواجدة في جزيرة ميون، وأيضا هناك قوة صغيرة من قوات التحالف العربي متواجدة في الجزيرة ممثلة بالقوات السعودية، وتم بناء المدرج لتقديم الاسناد اللوجستي المستقبلي للقوات المشتركة في الساحل الغربي، أو لأي أطراف أخرى، اما الجزيرة فهي جزيرة يمنية  وباقية في اليمن ولن تذهب شرقا ولا غربا، والموضوع برمته حول الجزيرة هو بروباغندا إعلامية لا تخدم القضية اليمنية ولا مواجهة الحوثيين ولن تخدم أحد.

التحرك كان حينها في أكثر من مكان وكنا ملاحقين على مدار الساعة، ولم أتعرض لأي إصابة، وعلي عبد الله صالح قتل اثناء ما كان يقاتل في صنعاء دفاعا عن مبادئه وبلده، عن اليمن وعن مبادئ ثورتي أكتوبر وسبتمبر.

س: هل ناقشتم مع الجانب الروسي مسألة رفع العقوبات عن أحمد علي عبد الله صالح؟

طارق صالح يكشف تفاصيل زيارته إلى روسيا وعلاقة أحمد علي عبد الله صالح

الصراع في اليمن بدأ منذ نشأت التيار الحوثي، و الحروب الستة وصولا إلى الربيع العربي، كل هذا هو استمرار للأزمة الداخلية في اليمن أدى إلى انفجار الوضع في اليمن، واستئثار طرف وانقلابه على الشرعية هذا هو ما أدى للحرب في اليمن، اضطرت الشرعية إلى الاستعانة بالتحالف العربي، الذي دخل الحرب بناء على طلب من رئيس الجمهورية.

غالبية الأطراف اليمنية نلاحظ انها رحبت بالمبادرة الدولية  للسلام، وإعلان السعودية وقف إطلاق نار شامل في اليمن، ولكن هناك طرف واحد يرفض المبادرة هو الطرف الحوثي، وهنا يجب الضغط على من يرفض السلام، لجلوس كل الأطراف اليمنية على طاولة الحوار، الجميع ينتظر الموافقة الحوثية لوقف اطلاق النار بما فيهم الشرعية  والانتقالي والتحالف العربي.

زيارتنا كانت تلبية لدعوة من الجانب الروسي، قمنا من خلالها بالتعريف بمن هي المقاومة الوطنية والمكتب السياسي للمقاومة وما هي رؤيتنا للحل السياسي في اليمن ، وللتنسيق مع الأصدقاء الروس لما لهم من دور محوري في منطقة الشرق الأوسط من أجل الدفع بعملية السلام إلى الامام، وحث جميع الأطراف للجلوس على طاولة الحوار للوصول إلى سلام شامل وعادل داخل اليمن تشارك في صنعه  كل القوى الموجود، دون استثناء أي طرف أو تغليب جهة على جهة أخرى..

وأي شيء يقاتل الحوثي هو مصدر قوة ،سواء كنا نحن أو العمالقة أو المجلس الانتقالي أو غيره. وقلنا عندما اطلقنا المكتب السياسي، باننا لسنا بعيدين عن الشرعية ولسنا ضدها ونحن نريد ان نكون جزء فاعل في الشرعية، وهذه مبادرتنا ولا زالت إلى اليوم والكرة في ملعبهم. ومن أجل تجاوز معضلة عدم وجود الثقة بين مختلف الأطراف يجب العمل سويا في الميدان.

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

لا تخجل في التعبير عن رأيك...

شارك مقالك مع العالم الآن