تابع احصائيات كورونا عبر الرابط المباشر

ناصريو موريتانيا يحيون ذكرى انتفاضتهم ويجددون التمسك باللاءات الثلاث

ناصريو موريتانيا يحيون ذكرى انتفاضتهم ويجددون التمسك باللاءات الثلاث
0
37

12/04/2021 نواكشوط- “القدس العربي”: جدد ناصريو موريتانيا في الذكرى السابعة والثلاثين لانتفاضة 1984 “دعمهم اللامشروط للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين المركزية، التي لا تنازل عنها”، مجددين، في بيان أصدروه بهذه المناسبة “تمسكهم باللاءات الثلاث: لا اعتراف لا تفاوض، لا صلح، رفضا لكل مشاريع التهويد وتصفية القضية”. ودعا الناصريون “إلى الإيقاف الفوري للحروب الأهلية المصطنعة داخل نواكشوط- “القدس العربي”: جدد ناصريو موريتانيا في الذكرى السابعة والثلاثين لانتفاضة 1984 “دعمهم اللامشروط للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين المركزية، التي لا تنازل عنها”، مجددين، في بيان أصدروه بهذه المناسبة “تمسكهم باللاءات الثلاث: لا اعتراف لا تفاوض، لا صلح، رفضا لكل مشاريع التهويد وتصفية القضية”.

ودعا الناصريون “إلى الإيقاف الفوري للحروب الأهلية المصطنعة داخل الوطن العربي، (في اليمن وسوريا والعراق، وفي ليبيا)، والتي حولت بوصلة الصراع الوجودي بين العرب والصهيونية العالمية، إلى اقتتال طائفي مذهبي بين العرب أنفسهم”.

ودعا الناصريون “إلى المعالجة الجذرية الشاملة لمختلف أشكال الاسترقاق ومخلفاته، وإلى معالجة وتصفية كافة ملفات حقوق الانسان وإنصاف أصحابها طبقا للقانون، مع شن حرب لا هوادة فيها ضد الفساد والمفسدين تشمل فضح آليات احتضانه داخل المجتمع، وعلى مستوى الإدارة وتضمن تعزيز آليات الرقابة على مختلف المستويات وتمكن من متابعة تبييض الأموال”.

© صحيفة القدس العربي، 2018

وعانت قيادات التيار الناصري من القمع والسجن في ظل نظام الرئيس الأسبق العقيد محمد خونا ولد هيدالة، الذي حكم موريتانيا ما بين عامي 1980 و1984 قبل أن تنضم هذه القيادات إلى نظام الرئيس معاوية بعد وصوله للسلطة في انقلاب عسكري عام 1984.

وحول الوضع الداخلي في موريتانيا، حيى الناصريون “حالة التهدئة السياسية التي تشهدها موريتانيا في ظل نظام الرئيس الغزواني، واتجاه النخبة السياسية الموريتانية لاتخاذ الحوار سبيلا وحيدا لتجاوز الخلافات، وتعزيز المشتركات”.

ودعا الناصريون “لتجنيب المنطقة العربية والإفريقية حروبا مدمرة، تلوح في الأفق. لذا نطالب مصر وإثيوبيا والسودان بتحكيم العقل والتوصل إلى حل عادل يضمن مصالح شعوب المنطقة”.

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

لا تخجل في التعبير عن رأيك...

شارك مقالك مع العالم الآن