أيُّها الكُرد...مِن هُنا يبدأ الحل
مشاركة
ربما حان الوقت للكُرد للإعتراف بالأمر الواقع وتسليم الحكومة المركزية في بغداد صلاحية فرض سيطرتها على كامل الأراضي العراقية التي تقتطع أجزاء منها قوات البيشمرگة الكُردية بدعوى حمايتها لتنتفي بذلك الأعذار التي تسوغها دول الجوار عند قصفها أراضي الإقليم بالطائرات والمُسيّرات وحتى الهجوم البرّي بِحجّة وجود جماعات إرهابية أو خارجة عن القانون تُهدّد أمنها وإستقرارها لأن تلك الإنتهاكات والتجاوزات بِحق الأراضي العراقية ما كان لها أن تتجاوزها لو كانت السيادة العراقية كاملة دون نُقصان في الأراضي المُحاذية لتلك الدول، بمعنى أن تكون القوات العراقية الرسمية هي التي تمسك بتلابيب الأرض وليس غيرها.

تلك الأراضي التي تتواجد فيها قوات البيشمرگة الكُردية التي لا تتبع لأوامر القائد العام للقوات المُسلّحة في بغداد أو حتى سيطرة وزارة الدفاع العراقية لأنها تتلقّى أوامرها من سُلطة الإقليم.

لن يقبل الكُرد بهذه الفرضية وسيظلّون يشكون ويتشاكون إلى الحكومة المركزية لتخليصهم من هذا المأزق الذي أوقعوا أنفسهم فيه.

من الصعب إقناع حكومة اقليم كُردستان بهذا الحل لأن هذا برأيها سيعني الرضوخ والإستسلام لِبغداد أو ذوبانها في قوانين الحكومة المركزية التي تُحاول سُلطة الإقليم الإستقلال عنها، لأنها الدولة التي تسكن داخل دولة، هي الدولة التي تتكفل بها دولة أخرى لذلك تكون تلك الأريحية التي لاترغب أن يُعكّر مزاجها دخول القوات النظامية لمناطق نفوذها.

مشاركة

قد يعجبك

Akhbar Algérie - أخبار الجزائر، التطبيق الإخباري الأول في الجمهورية