التمسرح خارج الخشبة (1)
مشاركة
قد يُوحِي هذا العنوان، بمسرحِ ما بعد الدراما، الذي قد يُسميه البعضُ فنونًا أدائية/الفُرجة، ويُريد بها فقدان الغاية في المعنى. لكنّه يُشير -على مستوى خاص- إلى لحظةٍ تخلَّصت من قواعدِ أرسطو الدرامية، وتمسّكَت بقواعدِه السياسية؛ بوصفها سلطة متغيرة؛ مما أنتج سلطة أشملَ؛ إذ ذهبت بالمسرحِ إلى بيوتِ المتفرجين، فواجهتهم بواقعهم، ليتغيروا؛ لهذا أريد أن أؤرخ نقديًا لظاهرةِ مسرحية، تصنع لها تمسرحها خارج الخشبة، ولا أعني المسرحية التلفزيونية، بل حديثي عن تجربةٍ عربيَّةٍ، تحمل معها جوهرًا مسرحيًا، وأساسًا متينًا في تاريخه، لكنها تتخلى عن روحِ الخشبة وفيزيائيتها، وتحمل معها تقنيات تلفزيونية، لكنها ليست عملًا تلفزيونيًا خالصًا، وهذه التجربة جاءت بعدَ الاستقلال من المستعمر، حاملةً معها قيمًا استعماريّة بشكلٍ ما؛ لكنها -في الآنِ نفسه- تستبطنُ الثقافة العروبية. وما يضبط علامات هذه الظاهرة، هو البُعد المسرحي لسلوكِ الإنسانِ في مجتمعه، وعلاقته مع مكونات الدولة، وهو ما أُطلق عليه هنا (التمسرح خارج الخشبة).

ويمتد تأثر نذير بهيبوليت تين، إلى أن يجعلَ البيئةَ حتمية في الأمة العربية؛ أي أن يكونَ المسرح صورة للبيئة، ومن ثم يكون المناخ مؤثرًا على مزاج العربي، لكن أيّ مناخ، أهو مناخ المحيط الأطلسي، أم مناخ الخليج العربي؟ هذا ما يجعل غرور النظريات يتحطم على صخور التشظيات، لكنَّ الذي جعلَ هيبوليت تين يُنظِّر هكذا؛ هو ليجعل البيئة مفهومًا متحركًا، أي أن تكونَ روحَ العصر، أو مكانَ العمل الأدبي، ومن ثمَّ يكون الفنُ جوهرَ التاريخ، وهو بالضرورة -حينئذ- يُعبّر عن الحقيقةِ التاريخية؛ أي حقيقة الإنسان في زمن معين ومكان معين. وهذا ما يجعل نذيرًا يتشتّت في رؤيته التنظيرية حول الحقيقة التاريخية في زمانٍ ومكانٍ معينين؛ فهو يريد العودةَ إلى جذورِ العربِ ليَمدها إلى كُلِّ دولها، وأن تُصنَع تقنيات مسرحِها -سخريةً- تحت عين جامعة الدول العربية، وفي الآن نفسه يقول عن مسرحيات توفيق الحكيم: «...حتى إنَّ المسرح اليوم لا يطمح إلى إخراج ما كتبه الحكيم وأمثاله...»

المسرح السُّوري له تاريخٌ مهمٌّ؛ بدأ من أيامِ استعمار العثمانيين، مرورًا باستعمارِ الفرنسيين، حتى الاستقلال وما بعده، ولكلِ حقبةٍ مسرحُها؛ فأبو خليل القباني، اتخذَ من تهذيبِ الأخلاقِ ومعرفة طرق السياسة العربية مسرحًا لمواجهةِ العثمانيين، وأما تأسيسُ النوادي والفرق المسرحية ونشاط حركة التأليف بين الحربين العالميتين، فكانت لمعرفةِ طُرقِ السياسةِ التي تدحر المستعمر الفرنسي، ثم جاءت مرحلة ما بعد الاستقلال، وهي تأسيس المسرح القومي. وهذا المسرحُ أبرزَ الكُتَّاب والممثلين، وكان منهم نذير العظمة، وياسر العظمة، ويُقابلهما دريد لحام بوصفه بدأ بطريقةٍ معاكسة لممثلي المسرح القومي؛ إذ بدأ بالتلفزيون -مع انطلاقته الأولى- ثم انتقلَ للمسرحِ. وهؤلاء الثلاثة يجمعهم الاهتمام بقضايا العروبة، وتُفرّقهم التقنيات الموصِلة إلى تمسرحٍ خارج الخشبة؛ فنذير كاتبٌ مسرحيٌّ، ومُنَظِّر يبحث عن هويةٍ عروبيّة في المسرح، وقد جاء إلى جامعةِ الملك سعود، ليعمل فيها أُستاذًا للأدبِ الحديث، عام 1983، وكُلِّف بإلقاءِ محاضرات مُطولة عن الأدبِ المسرحي، مما جعله يُنظِّر للمسرح السعودي. ولأنَّ للسعوديةِ تاريخها العريق المتّصل بقلبِ الجزيرة العربية الذي لم يتعرض لاستعمار، فإنَّ نذيرًا استحضر عربيةَ المنطقة؛ وتأملَ بها المسرحَ السعودي، فنجده يقول في هذا السياق: «نبحث عن هويتنا التي تعبر عن جذورنا في الماضي، وتصوراتنا الحاضرة»، لكنّه أنتجَ رؤيةً متوزعة بين الأصول النظرية الإغريقية للمسرح، والبحث عن صناعة مسرحٍ عربي، ومن هنا اتخذَ من مسرحية (ترنيمة الكرسي الهزاز) دليلًا على إمكان قيام صناعة خاصة؛ وذلك بتقنيةٍ تُخرِج التمسرحَ خارجَ الخشبة. لكن ما أريده في هذه المقالة، هي الأسباب المعنوية التي جعلت هؤلاء الثلاثة يُخرجون التمسرحَ خارج شروط خشبته؛ وهي رؤية أيديولوجية، تعتمد -في شكلها البنائي- على أنَّ المسرحَ هو الإنسان، وأما المجتمعُ فهو النصُّ. وتعتمد -في مضامينها الدرامية- على الهمِّ القوميِّ الاشتراكي، وقضيةِ النضالِ العربيِّ التحرري، والقضيةِ الفلسطينية. وهذه الرؤية هي التي تعقد صلتهم بالمسرح كرسالةٍ قديمة، وليس بما بعد الدراما، أي أنَّ مسرحَهم سلطةٌ تتوسّط بين حالة واقعيّة، وأخرى مسرحيّة.

دارت كلمة الصدمة على ألسنة كل المحللين والمعلقين، في كل الشاشات ووسائل الإعلام والتواصل المختلفة، أثناء وبعد مباراة فوز السعودية...

فازت السعودية، وخالفت كل التوقعات، وأثبتت للعالم أن لا أحد يقف أمام أسود سلمان، وهُزمت الأرجنتين في أول مباراة بكأس العالم، واهتزت...

دخلت الفلسفة، خاصة من الثلث الأول من القرن التاسع عشر، في منافسة بين ثنائية كل من الفلسفة المثالية والفلسفة المادية. الفلسفة...

مشاركة
1 2 3 4 ... 374

قد يعجبك

Egypt News - أخبار مصر، التطبيق الإخباري الأول في جمهورية مصر العربية