غضب جماهير ألمانيا عقب الخسارة من اليابان بسبب
مشاركة
وتزامن ذلك مع احتجاج لاعبي "المانشافت" على قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بمعاقبة من يرتدي شارة ترمز للمثلية خلال فعاليات البطولة، بينما يواجه الاتحاد الألماني لكرة القدم أزمة كبرى، منها فسخ عقود رعاية، وسط تهديد أوروبي للجهة التنظيمية.

ومع بدء المباراة، قال الاتحاد الألماني لكرة القدم (DFB) في بيان: "حظر شارة القيادة يشبه حظر حقنا في الكلام".

والثلاثاء، أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم أنه يدرس اتخاذ إجراءات قانونية ضد الفيفا لإلغاء القرار.

وصرح المدير الإعلامي للاتحاد الألماني لكرة القدم، ستيفن سيمون، لإذاعة دويتشلاند فونك الألمانية، بأن إنجلترا، التي كانت أول فريق يُتوقع أن ترتديه يوم الاثنين في مباراتها ضد إيران، تعرضت للتهديد بعقوبات رياضية متعددة.

وقال المدير الإعلامي للاتحاد الألماني لكرة القدم: "تحدث مدير البطولة إلى المنتخب الإنجليزي عن انتهاكات متعددة للقواعد، وهدد بفرض عقوبات رياضية كبيرة، دون أن يحدد ماهية هذه الانتهاكات".

وتسببت أزمة شارة القيادة في انتقادات لاذعة للاتحاد الألماني لكرة القدم، حيث ألغت سلسلة متاجر "ريوي" REWE صفقتها مع الاتحاد.

وبعد حظر شارة القيادة، ألغت شركة "ريوي" حملتها الإعلانية مع الاتحاد الألماني لكرة القدم، لتكون أول راعٍ يتخذ إجراءً بعد أن هدد الفيفا بإصدار بطاقات صفراء لأي لاعب يرتدي شارة المثليين في

وقالت ريوي إنها أبلغت الاتحاد الألماني لكرة القدم، في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أنها لا تريد مواصلة شراكتهما، لكن بعد قرار شارة القيادة أرادت أن تنأى بنفسها بوضوح عن موقف الفيفا، وتتنازل عن حقوقها الإعلانية بموجب اتفاقية الرعاية.

ومن ناحية أخرى، قالت دويتشه تليكوم، الثلاثاء، إنها تعتزم التحدث مع الاتحاد الألماني لكرة القدم بشأن جدل شارات المثليين.

والاتحاد الألماني لكرة القدم (DFB) هو الأكبر في العالم، حيث يضم أكثر من 7 ملايين عضو نشط، بينما يحظى برعاية مالية من شركات كبرى، منها فولكس فاغن وأديداس ودويتشه تليكوم ولوفتهانزا وكومرتس بنك.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن الفيفا أرسل ستة مسؤولين إلى مقر فريق إنجلترا لكرة القدم في يوم مباراتهم في مونديال

مشاركة
1 2 3 4 ... 52

قد يعجبك

Akhbar Maroc - أخبار المغرب، التطبيق الإخباري الأول في المملكة المغربية