فن الأوبرا بأصوات محلية.. ثلاثة سعوديين يشاركون في مهرجان الأوبرا الدولي بالرياض

5,607  مهرجان الأوبرا الدولي بالرياض 6  مهرجان الأوبرا الدولي بالرياض

 مهرجان الأوبرا الدولي بالرياضنظمت وزارة الثقافة مهرجان الأوبرا الدولي الذي أُقيم للمرة الأولى في المملكة على مسرح أبو بكر سالم في منطقة رياض بوليفارد سيتي خلال الفترة من 18 - 20 يونيو، بمشاركة نجوم عالميين وثلاثة فنانين سعوديين سطع نجمهم في فن الأوبرا.

وعبرت فنانة الأوبرا سوسن البهيتي لـ "أخبار 24" عن سعادتها باختيارها في افتتاح أول حفل لمهرجان الأوبرا الدولي في الرياض، موضحة أن مشاركتها كانت عبارة عن 5 قطع من الأغاني الأوبرالية من أشهر الأوبرات العالمية، وأن وجود الأوركسترا العالمية التي عزفت أثناء أدائها جعلها أكثر جمالا وفنا.

وأكدت أن الفعاليات الثقافية مهمة من ناحية التنوع الثقافي الموسيقي، وضرورية لإثراء الساحة الفنية، حيث تساعد على اكتشاف المواهب وتحفيز انطلاقها بشكل أكبر، مشيرة إلى أنه قد يكون هناك أشخاص لديهم موهبة غناء الأوبرا إلا أنهم لم يكتشفوا أنفسهم بعد، ومنهم من اكتشف نفسه لكن ينقصه التوجيه والتدريب.

ونوهت البهيتي إلى أن فن الأوبرا من الممكن أن يتم البدء فيه من عمر صغير -السابعة تقريبا-، فالطفل يبدأ التدّرب على غناء الكورال، فيتعلم الأساسيات الموسيقية النظرية وقراءة النوتة إلا أن تدريب الصوت المكثف وإتقان تقنية غناء الأوبرا لا يبدأ إلا بعد نضوج الصوت - في عمر (17 - 18 عاما) - ويتم ذلك من خلال معاهد متخصصة في تعليم الموسيقى.

وقدمت شكرها لوزارة التعليم على قرار ضم المناهج الموسيقية في المدارس كخطوة أولى من ناحية تقديم مادة الثقافة الموسيقية، مشيرة إلى أنها -من واقع خبرتها- تقدّم دورات تدريبية في مجال الصوت وأساسيات فن الأوبرا لهواة الأوبرا كخطوة أولى قبل الالتحاق بدورات مع مختصين في مستويات أعلى.

من جهته عبّر الفنان الأوبرالي مصطفى شيرة عن سعادته بمشاركته -كأحد الفنانين المحليين- في اليوم الثاني من المهرجان، مؤكدا أنها خطوة إيجابية يُشكر القائمون عليها في وزارة الثقافة لدعم الفنان المحلي والحراك الفني في المنطقة بشكل عام.

وأضاف: "فن الأوبرا من المهم وجوده حتى يستقطب الجمهور المحب لهذا النوع من الفنون، والحضور في المهرجان أثبتوا لنا أن من يستهويهم هذا الفن موجودون في بلدنا".

كما أكد الفنان الأوبرالي خيران الزهراني أنه يشعر بالفخر والاعتزاز بكونه أحد المشاركين في هذا المهرجان، مشيرا إلى أنه الوحيد الذي غنّى في المهرجان بلغة عربية، وتعلّم هذا الفن من حبه وشغفه بالموسيقى، مضيفا: "أكرر دائما أن الموسيقى هي بمثابة بناء جسر ثقافي بين الحضارات كونها قوة ناعمة".